رغم “خبرة إيبولا”.. تحذيرات من “كارثة كورونا” في إفريقيا

عندما تبين ارتفاع درجة حرارة راكب قادم من بروكسل لدى وصوله إلى مطار نسيمالين في ياوندي عاصمة الكاميرون، نقل بسرعة إلى المستشفى، وبعد 4 ساعات جرى تشخيص إصابته بفيروس كورونا المستجد ليصبح بذلك رابع حالة إصابة في البلاد.

وتجري الكاميرون الواقعة في وسط إفريقيا فحصا طبيا أشمل منذ وقت طويل، قبل كشف الصين عن الفيروس الجديد الذي قتل أكثر من 7500 شخص على مستوى العالم.

وتأمل الكاميرون وبلدان أخرى في القارة الإفريقية، أن تساعد خبرتها في التعامل مع الإيبولا وغيرها من الأوبئة نظامها الصحي على التعامل مع جائحة قد تنتشر فيها بسرعة.

وقال جورج ألن إيتوندي مبالا، الذي يدير وحدة الاستجابة في وزارة الصحة بالكاميرون، لـ”رويترز”: “لدينا حالات لم تكتشفها التدابير في فرنسا وإيطاليا اكتشفت هنا”، واصفا عملية الفحص “بشبكة التجسس”.

ومضى يقول “الأوبئة تأتي وتذهب، لكننا نستمر في المراقبة”.

والفيروس الذي يجتاح أوروبا الآن ظهر فيما لا يقل عن 27 من بين 49 دولة في إفريقيا جنوبي الصحراء، وفي معظمها لم يتجاوز عدد الحالات المسجلة رقم 9، ولم تظهر على الأغلب في الداخل وإنما جاءت من الخارج، ومن أوروبا بالأساس.

لكن المخاطر كبيرة، فإذا وصل المرض إلى المناطق الأشد فقرا في إفريقيا، فإن عوامل كالظروف المعيشية البائسة والازدحام قد تجعله ينتشر بسرعة البرق.

وقررت الكاميرون، الثلاثاء، إغلاق حدودها البرية والجوية والبحرية إلى أجل غير مسمى، وهي خطوة غير مألوفة في قارة تخشى منظمة الصحة العالمية من أن تعني الحدود غير المحكمة بين دولها، أن حركة التنقل قد تستمر من دون رقابة.

والدول التي لا توجد فيها حالات إصابة بفيروس كورونا تتحرك، حيث قالت حكومة مالي، الثلاثاء، إنها قررت تعليق الرحلات الجوية القادمة من بلدان ظهر فيها الفيروس، بينما قال محمد إيسوفو رئيس النيجر في بيان إن بلاده قررت وقف الرحلات الدولية وإغلاق الحدود البرية لمدة أسبوعين اعتبارا من الخميس.

والمستشفيات في أنحاء القارة مثقلة بالفعل بحالات الحصبة والملاريا وغيرهما من الأمراض المعدية المميتة، فيما أدت الصراعات إلى نزوح مئات الآلاف ودمرت البنية التحتية.

ومطالبة الناس بالعزل الذاتي في المنزل ليست عملية في كثير من الحالات، حيث تعيش عائلات كبيرة في غرفة واحدة وتتشارك مع العائلات الأخرى في الحي في صنابير المياه والمراحيض، وتعيش على ما تكسبه من العمل اليومي.

وقال جون نكنغاسونغ، رئيس المراكز الإفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، يوم 11 مارس: “على إفريقيا أن تستعد لتحد كبير. ما زلت أعتقد أن احتواء التفشي ممكن، لكن من خلال توسيع الفحص والمراقبة”.

خبرة إيبولا

لكن الاحتواء مستحيل على ما يبدو في بعض المناطق، ففي جنوب السودان، الذي دمرته حرب استمرت لمدة 5 سنوات، قال الدكتور أنجوك جوردون كول، مدير حوادث التفشي في وزارة الصحة إنه لا يوجد لدى الحكومة سوى 24 سريرا لعزل المرضى.

وأضاف أن مسؤولي الصحة العامة يحثون الناس على غسل اليدين، لكن الكثيرين في الدولة الفقيرة التي تقع شرقي إفريقيا ويبلغ عدد سكانها 12 مليونا، لا يستطيعون شراء الصابون، بل ليست لديهم مياه نظيفة جارية.

وفي بوركينا فاسو، التي تواجه جماعات متشددة مرتبطة بتنظيمي داعش والقاعدة، قالت وزارة الصحة في تقرير إن البلاد لا تملك الموارد للتعامل مع تفشي الفيروس.

وقال التقرير إنه لا توجد عند المعابر الحدودية مواقع لعزل الحالات المشتبه بإصابتها، ولا يوجد في الدولة الواقعة في غربي إفريقيا ما يكفي من العمالة المدربة في قطاع الصحة.

وأضاف التقرير: “قد يؤدي هذا إلى معدلات وفيات مرتفعة وتزايد خطر انتشار المرض”.

وأودت الإيبولا بحياة أكثر من 11 ألف شخص في غرب إفريقيا بين عامي 2013 و2016، معظمهم في غينيا وليبيريا وسيراليون، ودمر المرض مجتمعات لكنه قدم دروسا ثمينة.

وتتعاون المراكز الإفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، التي أنشأها الاتحاد الإفريقي في 2017، مع منظمة الصحة العالمية لتعزيز التنسيق في مواجهة الطوارئ وتحسين الفحص والمراقبة وتجهيز مراكز العلاج.

وزاد عدد الدول التي لديها مراكز قادرة على تشخيص مرض “كوفيد 19” في المنطقة الإفريقية، وفقا لمنظمة الصحة العالمية، من مركزين إلى 39 مركزا، في فترة تزيد قليلا على شهر.

وتكافح نيجيريا، الدولة الإفريقية الأكبر من حيث عدد السكان والتي ظهرت فيها 3 حالات إصابة مؤكدة، لزيادة عدد أسرّة العزل وتوفير تدريب طبي واستعدادات أكثر تخصصا في مستشفيات الدولة.

قال تشيكوي إيهيكويزي، رئيس مركز مكافحة الأمراض في نيجيريا: “نظامنا الطبي ليس قويا على النحو الذي نتمنى. ولأننا قلقون إلى حد ما من قدرتنا على التعامل مع تفش كبير فإننا نركز بشدة على الوقاية والاكتشاف المبكر”.

السر في النظافة

في العاصمة السنغالية دكار، تدوي إعلانات عبر مكبرات صوت على سيارات تجوب الشوارع لحث الناس على غسل أيديهم.

وتعلم تلاميذ المدارس أبرز المعلومات عن كورونا، من درس تلقوه مؤخرا على هيئة دورة دراسية سريعة عن الوقاية من المرض، لكن المياه تنقطع كثيرا في المنطقة التي يعيشون فيها، ويقطنها أكثر من مليون شخص.

وقال عاملون بالمجال الطبي في السنغال التي سجلت 31 حالة إصابة مؤكدة، إنهم لم يتسلموا سوى تجهيزات وقاية محدودة لا تتعدى المزيد من القفازات والكمامات.

وقال عثمان غاي، رئيس وحدة الأزمات في وزارة الصحة في السنغال، إن الحكومة توزع تجهيزات للوقاية على المنشآت التي تحتاجها.

ويقول مسؤولو الصحة إن هناك مخزونا وافرا من الكمامات والقفازات والأسرة التي تكفي لاستقبال عشرات أخرى من المرضى، لكن لا توجد احتياطيات من أجهزة التنفس.

وفي جنوب إفريقيا، حيث يوجد 62 حالة إصابة مسجلة بالفيروس، قالت سوزان كليري، أستاذة اقتصاديات الصحة في جامعة كيب تاون، إن الخدمات الطبية قد “تقف عاجزة” إذا انتشر الفيروس في الأحياء العشوائية الكبيرة في أنحاء البلاد.

وأضافت: “العدوى في الأحياء العشوائية كارثة. كارثة محققة”.

وتجري الكاميرون الواقعة في وسط إفريقيا فحصا طبيا أشمل منذ وقت طويل، قبل كشف الصين عن الفيروس الجديد الذي قتل أكثر من 7500 شخص على مستوى العالم.

وتأمل الكاميرون وبلدان أخرى في القارة الإفريقية، أن تساعد خبرتها في التعامل مع الإيبولا وغيرها من الأوبئة نظامها الصحي على التعامل مع جائحة قد تنتشر فيها بسرعة.

وقال جورج ألن إيتوندي مبالا، الذي يدير وحدة الاستجابة في وزارة الصحة بالكاميرون، لـ”رويترز”: “لدينا حالات لم تكتشفها التدابير في فرنسا وإيطاليا اكتشفت هنا”، واصفا عملية الفحص “بشبكة التجسس”.

ومضى يقول “الأوبئة تأتي وتذهب، لكننا نستمر في المراقبة”.

والفيروس الذي يجتاح أوروبا الآن ظهر فيما لا يقل عن 27 من بين 49 دولة في إفريقيا جنوبي الصحراء، وفي معظمها لم يتجاوز عدد الحالات المسجلة رقم 9، ولم تظهر على الأغلب في الداخل وإنما جاءت من الخارج، ومن أوروبا بالأساس.

لكن المخاطر كبيرة، فإذا وصل المرض إلى المناطق الأشد فقرا في إفريقيا، فإن عوامل كالظروف المعيشية البائسة والازدحام قد تجعله ينتشر بسرعة البرق.

وقررت الكاميرون، الثلاثاء، إغلاق حدودها البرية والجوية والبحرية إلى أجل غير مسمى، وهي خطوة غير مألوفة في قارة تخشى منظمة الصحة العالمية من أن تعني الحدود غير المحكمة بين دولها، أن حركة التنقل قد تستمر من دون رقابة.

والدول التي لا توجد فيها حالات إصابة بفيروس كورونا تتحرك، حيث قالت حكومة مالي، الثلاثاء، إنها قررت تعليق الرحلات الجوية القادمة من بلدان ظهر فيها الفيروس، بينما قال محمد إيسوفو رئيس النيجر في بيان إن بلاده قررت وقف الرحلات الدولية وإغلاق الحدود البرية لمدة أسبوعين اعتبارا من الخميس.

والمستشفيات في أنحاء القارة مثقلة بالفعل بحالات الحصبة والملاريا وغيرهما من الأمراض المعدية المميتة، فيما أدت الصراعات إلى نزوح مئات الآلاف ودمرت البنية التحتية.

ومطالبة الناس بالعزل الذاتي في المنزل ليست عملية في كثير من الحالات، حيث تعيش عائلات كبيرة في غرفة واحدة وتتشارك مع العائلات الأخرى في الحي في صنابير المياه والمراحيض، وتعيش على ما تكسبه من العمل اليومي.

وقال جون نكنغاسونغ، رئيس المراكز الإفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، يوم 11 مارس: “على إفريقيا أن تستعد لتحد كبير. ما زلت أعتقد أن احتواء التفشي ممكن، لكن من خلال توسيع الفحص والمراقبة”.

خبرة إيبولا

لكن الاحتواء مستحيل على ما يبدو في بعض المناطق، ففي جنوب السودان، الذي دمرته حرب استمرت لمدة 5 سنوات، قال الدكتور أنجوك جوردون كول، مدير حوادث التفشي في وزارة الصحة إنه لا يوجد لدى الحكومة سوى 24 سريرا لعزل المرضى.

وأضاف أن مسؤولي الصحة العامة يحثون الناس على غسل اليدين، لكن الكثيرين في الدولة الفقيرة التي تقع شرقي إفريقيا ويبلغ عدد سكانها 12 مليونا، لا يستطيعون شراء الصابون، بل ليست لديهم مياه نظيفة جارية.

وفي بوركينا فاسو، التي تواجه جماعات متشددة مرتبطة بتنظيمي داعش والقاعدة، قالت وزارة الصحة في تقرير إن البلاد لا تملك الموارد للتعامل مع تفشي الفيروس.

وقال التقرير إنه لا توجد عند المعابر الحدودية مواقع لعزل الحالات المشتبه بإصابتها، ولا يوجد في الدولة الواقعة في غربي إفريقيا ما يكفي من العمالة المدربة في قطاع الصحة.

وأضاف التقرير: “قد يؤدي هذا إلى معدلات وفيات مرتفعة وتزايد خطر انتشار المرض”.

وأودت الإيبولا بحياة أكثر من 11 ألف شخص في غرب إفريقيا بين عامي 2013 و2016، معظمهم في غينيا وليبيريا وسيراليون، ودمر المرض مجتمعات لكنه قدم دروسا ثمينة.

وتتعاون المراكز الإفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، التي أنشأها الاتحاد الإفريقي في 2017، مع منظمة الصحة العالمية لتعزيز التنسيق في مواجهة الطوارئ وتحسين الفحص والمراقبة وتجهيز مراكز العلاج.

وزاد عدد الدول التي لديها مراكز قادرة على تشخيص مرض “كوفيد 19” في المنطقة الإفريقية، وفقا لمنظمة الصحة العالمية، من مركزين إلى 39 مركزا، في فترة تزيد قليلا على شهر.

وتكافح نيجيريا، الدولة الإفريقية الأكبر من حيث عدد السكان والتي ظهرت فيها 3 حالات إصابة مؤكدة، لزيادة عدد أسرّة العزل وتوفير تدريب طبي واستعدادات أكثر تخصصا في مستشفيات الدولة.

قال تشيكوي إيهيكويزي، رئيس مركز مكافحة الأمراض في نيجيريا: “نظامنا الطبي ليس قويا على النحو الذي نتمنى. ولأننا قلقون إلى حد ما من قدرتنا على التعامل مع تفش كبير فإننا نركز بشدة على الوقاية والاكتشاف المبكر”.

السر في النظافة

في العاصمة السنغالية دكار، تدوي إعلانات عبر مكبرات صوت على سيارات تجوب الشوارع لحث الناس على غسل أيديهم.

وتعلم تلاميذ المدارس أبرز المعلومات عن كورونا، من درس تلقوه مؤخرا على هيئة دورة دراسية سريعة عن الوقاية من المرض، لكن المياه تنقطع كثيرا في المنطقة التي يعيشون فيها، ويقطنها أكثر من مليون شخص.

وقال عاملون بالمجال الطبي في السنغال التي سجلت 31 حالة إصابة مؤكدة، إنهم لم يتسلموا سوى تجهيزات وقاية محدودة لا تتعدى المزيد من القفازات والكمامات.

وقال عثمان غاي، رئيس وحدة الأزمات في وزارة الصحة في السنغال، إن الحكومة توزع تجهيزات للوقاية على المنشآت التي تحتاجها.

ويقول مسؤولو الصحة إن هناك مخزونا وافرا من الكمامات والقفازات والأسرة التي تكفي لاستقبال عشرات أخرى من المرضى، لكن لا توجد احتياطيات من أجهزة التنفس.

وفي جنوب إفريقيا، حيث يوجد 62 حالة إصابة مسجلة بالفيروس، قالت سوزان كليري، أستاذة اقتصاديات الصحة في جامعة كيب تاون، إن الخدمات الطبية قد “تقف عاجزة” إذا انتشر الفيروس في الأحياء العشوائية الكبيرة في أنحاء البلاد.

وأضافت: “العدوى في الأحياء العشوائية كارثة. كارثة محققة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق